Gmail 2020.03.01.300951155.release

Google Inc.
324 4.9/5

تفاصيل البرنامج

الاسمGmail
المطوّرGoogle Inc.
التصنيف الاتصال والدردشة
النظامandroid
الترخيص مجاني
تحميل اضغط هنا للتحميل

برنامج Gmail

تطبيق Gmail هو تطبيق البريد الإلكتروني التابع لشركة جوجل، وهو واحد من أشهر تطبيقات البريد في العالم.

وهو تطبيق سهل في الاستخدام، بسبب واجهته البسيطة، إلى جانب اهتمام التطبيق بالتأمين لتبيعته لشركة عملاقة في التكنولوجيا، كما يعتبر تطبيق البريد الأسرع، حيث تصل رسالة البريد للمستخدم فور إرسالها مع إشعار باستقبالها.

تاريخ خدمة البريد الإلكتروني Gmail

بدأت خدمة البريد الإلكتروني جي ميل التابعة لشركة جوجل، بداية إبريل من عام 2004 تجريبيا، من خلال دعوات محدودة، ثم أطلقت الخدمة تجريبيا للعوام في فبراير 2007 مع سعة تخزينية جيجابايت واحدة.

وتضمنت خدمة البريد الإلكتروني من البداية إمكانية البحث عن الرسائل عبر البريد، إلى جانب مزايا الدردشة بين مستخدمي جوجل توك عبر التطبيق.

وأتاحت الخدمة في 2007 سغة إضافية 6 آلاف ميجابايت مجانا، إلى جانب إتاحة 10 جيجابايت أخرى بمقابل 20 دولار سنويا.
وظهرت خدمة الجي ميل للوجود لكافة المستخدمين في أستراليا ونيوزيلاندا في البداية منذ بداية أغسطس 2006، ووصل للدول العربية بداية من مصر في ديسمبر من نفس العام.

ولتطبيق Gmail مزايا متنوعة، منها:

  • السرعة، حيث أنه التطبيق الأسرع في وصول الرسائل الإلكترونية الواردة والتي تصل أسرع من خدمات البريد الأخرى.
  • إمكانية استعراض البريد الإلكتروني خلال وضع عدم الاتصال “أوف لاين” وقرائتها، وحتى البحث عبر الرسائل المختلفة.
  • يوفر التطبيق مساحة من الحوسبة السحابية قدرها 15 جيجابايت، وتكون عبر “جوجل درايف” مما يوفر على المستخدم الإضطرار إلى حذف الرسائل.
  • يمكن لتطبيق جي ميل ربط البريد الإلكتروني الخاص به مع أي حساب لبريد إلكتروني آخر، لقراءة كل الرسائل من خلال تطبيق واحد.
  • واجهة المستخدم لتطبيق Gmail بسيطة لتشابهها مع المتصفح، بوجود العلامات والفئات يسار الصفحة.
  • التطبيق الأكثر قدرة على إرسال المرفقات الكبيرة ذات السعة الكبيرة، حيث يمكن إرسال مرفقات حتى 10 جيجابايت.
  • يقوم تطبيق جي ميل بالحفظ التلقائي للرسائل التي يقوم المستخدم بكتابتها.
  • التطبيق يمكنه التعامل بـ 40 لغة، يقوم بدعمها بشكل كامل.
  • بريد جي ميل هو الأكثر تأمينًا بسبب قدرة شركة جوجل على التأمين، كما يسهل استعادة الحساب في حالات الهاكر.
  • تطبيق بريد Gmail هو واحد من خدمات جوجل، والتي يمكن الوصول إليها جميعها من خلال أي من تطبيقات الشركة، لذا فإنه يمكن الدخول للجي ميل عبر أي تطبيق آخر لها.

ومن مزاياه الذكية:

  • إتاحة القدرة على الرد التلقائي على رسائل البريد الإلكتروني “المجيب الآلي” برسالة ثابتة يمكن الرد بها.
  • يعتبر جي ميل تطبيق البريد الإلكتروني الأذكي، حيث يمكنه التفرقة بين الرسائل الإلكترونية الحقيقية وبين رسائل الترويج وبين رسائل مواقع التواصل الإجتماعية وتوضع كل منهم في فئة وحدها داخل التطبيق.
  • ميزة الأرشفة، وهي الميزة التلقائية التي تقوم بتخزين وأرشفة رسائل البريد الإلكتروني الغير مهمة وإظهار المهمة منها فقط.
  • البريد الإلكتروني الأقل في وصول الرسائل الإلكترونية “سبام”، حيث يمكنه التعرف على معظمها وحظره تلقائيًا دون عرضها على المستخدم.
  • مرفقات الرسائل الإلكترونية، يمكن حفظها تلقائيًا عبر حوسبة جوجل بلاي، ليسهل الوصول إليها من أي مكان ولحفظها بشكل دائم.

مزايا حديثة لتطبيق Gmail:

  • أحدث المزايا للتطبيق هي تخصيص إجراءات التمرير على اليمين واليسار لإدارة البريد الوارد بكفاءة أكبر.
  • ميزة الردود الذكية، حيث يمكن للتطبيق عبر تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي، تخمين الرد المناسب على البريد الإلكتروني والقيام بذلك دون تدخل المستخدم.
  • التراجع عن إرسال الرسائل، وذلك باختيار وقت محدد يمكن خلاله التراجع عن إرسال البريد الإلكتروني.
  • أرفاق المرفقات داخل الرسائل الإلكترونية من “جوجل درايف” لإتاحة سعة للمرفقات تتعدى 25 جيجابايت.
  • التكامل مع تطبيق “لينكد إن”، فمن خلال إضافة صغيرة وهي Rapportive فإنها توفر المعلومات الكاملة عن الأشخاص مرسلي البريد الإلكتروني من حساباتهم عبر تطبيق لينكيد إن.
  • ميزة توكيل الغير بالرد على رسائل جي ميل، حيث يمكن إعطاء شخص صلاحية الرد على رسائلك للبريد الإلكتروني جي ميل، دون أي صلاحيات في استخدامات أخرى للتطبيق.
  • يمكن لتطبيق Gmail أن يعمل بدلًا من المستخدم، حيث يمكن ضبطه لإعادة توجيه رسائل محددة لشخص آخر، أو الرد على رسائل تحوي معلومات معينة بردود جاهزة.

عيوب تطبيق Gmail:

مشاكل في الخصوصية، يعتقد بعض المستخدمين أن إظهار التطبيق لإعلانات تتضمن فحوى ما جاء خلال رسائل البريد الإلكتروني هي تعدي على خصوصية المستخدم بالرغم من رد شركة جوجل بأن العملية تتم بطريقة آلية تمامًا، ولكن هناك تخوف من قدرة الشركة على البحث عن المعلومات والبيانات التي تحتاجها عبر رسائل البريد الإلكتروني المختلفة.

أفضل البدائل